أهداف ومحاور المؤتمر
أهداف المؤتمر :-
يستهدف هذا المؤتمر بصورة عامة تقييم الوضع التنموي العام بمصر، وتشخيص التحديات والقضايا القائمة وأبعادها الطوبجرافية (الحدود الدولية والإقليمية والقومية) وأبعادها الزمنية والتفكير في سبل وآليات لمواجهتها للخروج بإطار فكرى وعلمى عام وشامل يسهم في تحديد ملامح مستقبل مصر التى نريدها المتكيفة مع السياقات العالمية ، والمستجيبة لطموحات شعبها، وتحديد أدوار المؤسسات والقوى المختلفة التي تشارك فى تشكيل وصناعة هذا المستقبل. ولتحقيق هذا الهدف العام، تتمحور الأهداف الجزئية لهذا المؤتمر فى ما يلى:-

1.

الإحاطة بسيناريوهات التحولات العالمية المستقبلية الرئيسية والتداعيات السياقية لها في مختلف المجالات التنموية الوطنية.

2.

تحديد المواقف الفكرية والمنهجية والتطبيقية من المشروعات القومية الكبرى التى تحقق طموحات الأجيال الحالية والقادمة .

3.

تحديد ملامح مستقبل مصر التى نريدها وخصائصه للعقود القادمة، والشروط والمتطلبات الرئيسية لتحقيق هذا المستقبل.

4.

محاولة التوصل إلى رؤى فكرية وعلمية مدروسة لمستقبل مصر التى نريدها كتصورات "معيارية" موجهة تدعمها سياسات واستراتيجيات وإجراءات وطنية قابلة للتطبيق.

5.

التأكيد على القضايا ذات الأولوية وآليات التعامل معها. والاتفاق على العناصرها التمكينية للتنمية الناجحة والمستدامة والمتجددة.

6.

محاولة التوصل إلى أنماط ونماذج للتنمية الناجحة والمستدامة والمتجددة للتعامل مع التحديات التي تواجهها مصر اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا وسياسيا وثقافيا ودينيا من ناحية، وتلبية طموحات المصريين من ناحية أخرى.

7.

تحديد المسؤوليات المشتركة فى الرؤى الفكرية والعلمية لمستقبل مصر التى نريدها.

8.

عرض لأهم الخبرات الإقليمية والعالمية المتميزة فى تحقيق طفرات اقتصادية وتنموية ناجحة وسبل الاستفادة منها بما يتسق مع الواقع المصرى بكل ظروفه وطموحاته.

محاول المؤتمر :-
تتمثل محاور المؤتمر فى أهم المجالات المشكلة لملامح مستقبل مصر التى نريدها، وسوف يتضمن كل محور من المحاور على الأبعاد التالية:-

.

الوضع الراهن.

.

المعايير والخبرات الدولية.

.

صور المستقبل.

.

المؤسسات والآليات .

.

التمويل.

.

التنفيذ والمتابعة والاستدامة والتطوير.

المحور الأول: المجال الثقافي

.

القوة الناعمة ورأس المال الأخلاقي للدولة.

.

الدوائر الخمسة للثقافة ( الدائرة العربية، والإسلامية، والأفريقية، والمتوسطية، والعالمية) والحياة الثقافية فى مصر.

.

الإشكاليات الثقافية الرئيسية(المؤسسات الثقافية، التشريعات الثقافية، الثقافات الإقليمية والعالمية، ثقافة الإبداع والقدرات الإبداعية، ثقافة الطفل،....وغيرها).

.

مستقبل الثقافة المصرية وإعادة بناء الشخصية المصرية المعاصرة.

.

صناعة الإبداع ومستقبل الثقافة المصرية.

.

توطين الثقافة العلمية.

.

إعادة بناء صورة مصر كدولة.

.

الدور المعرفى والتنويرى للإعلام المصري فى دعم مستقبل مصر.

المحور الثانى: المجال العلمي والتكنولوجي

.

شبكات البحوث Research Networks ومستقبل تدويل المعرفة.

.

نماذج توطين المعرفة والتكنولوجيا الأكاديمية وهيكل شبكات البحوث الدولية .

.

مؤشرات ومقاييس توطين التكنولوجيا ومستقبل مصر العلمى.

.

دور توطين التكنولوجيا وتسويقها في التنمية الاقتصادية.

.

مستقبل القدرات الإبتكارية للمشروعات صغيرة ومتوسطة الحجم.

.

مستقبل حاضنات الابتكار الأكاديمي Academic Innovation Incubators .

.

مستقبل التصنيفات الوطنية والإقليمية والعالمية للجامعات.

المحور الثالث: المجال الاقتصادي

.

المستجدات الاقتصادية الاستراتيجية والمؤشرات الاقتصادية في دوائرها المختلفة.

.

مستقبل الاقتصاد المصري والقضايا التنموية.

.

ديناميكيات التصنيع الشامل والمستدام وتشجيع الابتكار.

.

مؤسسات المجتمع المدني وصناعة مستقبل مصر .

.

الاقتصاد الإبداعي والاقتصاديات المتقدمة.

.

النماذج والآليات الإنمائية الجديدة.

.

اقتصاد الظل أو الاقتصاد الخفي.

المحور الرابع: المجال الاجتماعي والتربوى

.

دور التربية فى صناعة مستقبل مصر.

.

المشكلات الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع المصري: الأسباب والحلول.

المحور الخامس: المجال السياسي

.

مستقبل مصر فى ضوء الخرائط الجيو- سياسية، والجيو- دينية والمذهبية، فى ظل الاضطرابات والتغيرات العالمية والإقليمية.

.

التجديد المؤسسى للدولة.

المحور السادس: المجال الصحى

.

مستقبل الصحة الإلكترونية E- health .

.

التنافسية العالمية و اتجاهات ومستقبل صناعة.

.

المعلوماتية ومستقبل التعليم الطبى.

.

الاتجاهات الحديثة فى تعليم التمريض.

المحور السابع: المجالات البحثية

يستقبل المؤتمر أبحاثا ودراسات في جميع المجالات البحثية (الطاقة والصناعة، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات،الموارد الحيوية والبيئية، الصحة والتنمية الاجتماعية، التعليم والتربية والموارد البشرية، الثقافة والعلوم الأساسية والعلوم الإنسانية)، والتى تُمثل ركائز بناء مستقبل مصر.